Asyah Al Bualy Articles

العطاء في بيت الزبير

أضف تعليقاً

       ((إن الفنون التشكيلية تشهد نمواً وازدهاراً في وطننا الحبيب في عصر صاحب الجلالة حفظه الله))، ((والفنون بصفة عامة واجهة حضارية لأي مجتمع))، تلك هي كلمات صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد – راعي معرض الفن للعطاء الذي افتتح ببيت الزبير في مساء يوم الثلاثاء الموافق 13/9/2005م – والتي بها أود أن أبدأ مقالي مؤكدة أن اختيار سموه راعياً وفاتحاً للمعرض كان موفقاً للغاية. لما للشخصية – كما أعرفها عن قرب – من عمق وثراء معرفي لا مجال هنا للإفاضة في جوانبها، لكن من المفيد أن أوقف القارىء على بعض منها. فسمو السيد شهاب متذوق للفنون بصفة عامة، وللفن التشكيلي بصفة خاصة، ملم بمدارس الفن واتجاهاتها، فضلاً عن أنواع الفنون وأقسامها، يقتنى عدداً لا بأس به من أجمل وأميز اللوحات التشكيلية، باستطاعته أن يعطي للمتجول في بيته أو مكتبه، رؤية نقدية فنية شبه متخصصة عن كل لوحة يقتنيها. ليس هذا فحسب، بل لسموه كتاب مؤلف من جزأين متخصص في فن الخزف والصناعات الحرفية بسلطنة عُمان.

        وعليه فإنني أهنىء المعرض وفنانيه ومساهميه وكل العاملين ببيت الزبير على هذا الاختيار الموفق لراعي المعرض. وعلى المجهود المبذول في المعرض لاسيما من قِبل مديرة ومشرفة الفنون بمؤسسة بيت الزبير (سارة وايت) (SARAH WHITE) التي لم يخلو كل ركن من أركان المعرض من لمساتها الخاصة، حيث تم توزيع الأعمال الفنية نوعاً وموضعاً بشكل فني ينم عن الاتساق والرؤية الموضوعية.

        ومعرض العطاء الذي ساهم في دعمه مؤسسات وشركات مختلفة منها: فندق قصر البستان وشركة دبليوجي ومجموعة شركات السرين وشركة زينة ومنتجع شان غريلا بر الجصة والمعهد الوطني للضيافة والمنتجات الوطنية العُمانية، حقاً يعكس هذا الدعم والإسهام فيه صورة من صور الرقي الفكري والمعرفي التي تعيشها السلطنة حالياً، بكل ما فيها من جوانب إنسانية تؤكدها دار العطاء، بوصفها مجموعة تطوعية ذات أهداف سامية متنوعة منها: القيام بجمع ريع مبيعات هذا المعرض وإنفاقه على الأسر المحتاجة في محاولة نبيلة لخلق مستوى لائق لبعض أفراد المجتمع. وأهداف دار العطاء كثيرة أرى من المفيد الإشارة إلى موقع الدار عبر شبكة المعلومات العامة، لمَنْ يريد المساهمة (daralatta@yahoo.com) هاتف: [ 24692996 ] بنك عُمان العربي رقم الحساب [ 3106451882500 ].

        وبالرجوع إلى المعرض الذي شارك فيه خمسة وثلاثون فناناً من مسقط وعشرون فناناً من صلالة، فضلاً عن فنانين عالميين من المملكة المتحدة وألمانيا وروسيا والهند وباكستان وأستراليا وكينيا وجنوب أفريقيا، أقول: أن هذا الدمج الفني بين مختلف الجنسيات يعكس التواصل الفني بالسلطنة داخلياً وخارجياً، الأمر الذي يبدو واضحاً للمشاهد عبر الأساليب الفنية والموضوعات الموظفة في بعض اللوحات، فضلاً عن الأعمال الفنية الأخرى.

        إن المجال لا يتسع لتقديم ورقة نقدية تبرز الجوانب الجمالية لأعمال كل فنان على حده، فضلاً عن تنوع الفنون المعروضة وموضوعاتها يَحُول دون ذلك، بيد أنني أؤكد أن الأغلب الأعم مما عرض كان يتسم بالعمق والجدية، وعليه سأكتفي بومضات سريعة مقابل بعض الأسماء بوصفها أمثلة لمَنْ شارك في المعرض.

      الفنان محمد الزبير: قفزة فنية رهيبة في صورك الرقمية، أدهشتني الرؤية التكنولوجية التي جمعت بين التصوير الرقمي وفن التصوير (أي الرسم)، وأحبطت حين عرفت أن صورك جميعها قد بيعتْ، فكم كنت أتمنى أن أقتني واحدة منها.

      الفنانة مها اللمكي: تواصل واضح مع مفهوم ما بعد الحداثة في الفن، يكشفه الكيفية التي تم بها توظيف الألوان الساخنة في اللوحات، فضلاً عن التجريدية في الموضوع. وإن كنت ألمس تجاوزاً للفكر عن الموضوع (التعبير).

      الفنان محمد فاضل الحسني: تهنئة خاصة لليقظة الفنية بعد سُبات طويل. ما أحلى لوحاتك التي ترسمها فجراً – كما أعلم – ما عُرض كان مؤشراً واضحاً بأنك تعيش أجمل حالاتك الإبداعية.

      الفنانة سارة وايت: تناول مختلف للتراث ينم عن رؤية غربية تؤكدها بهتان الألوان وطبيعة توظيفها، لوحاتك تتسم بالصدق، وتعبر عن ذاتيك الخاصة.

      الفنان أنور سونيا: ما أقوى انطلاقك بعد سكون طويل، مسترجعاً مشيخَتك الفنية عبر لوحات أعدها – من وجهة نظري – أميز ما أبدعت تكاد واحدة منها تصرح عالية: (أنا هنا بذاتيتي بفرادتي بكل ما لديَّ من مرجعية تاريخية وحضارية).

      الفنانة: رابحة محمود. إحساس الهدوء المعتاد في لوحاتك عبر درجة اللون، وإن كان الموضوع في هذه المرة (النساء بوجوههن وملابسهن) ينم عن حزن دفين بداخلك ربما إحساس بالمأساة!! في العموم فإن المتابع الجيد لأعمال رابحة محمود يكتشف مباشرة سمو عالمها عن محدودية الزمان والمكان. كنت أتمنى أن أرى آخر أعمالك الفنية إذ ما عرض لم يكن آخر إبداعك.

      الفنان موسى عمر الزدجالي: أعمالك جميعها ماركة فنية مسجلة تصرخ بذاتيك التي تدعو دوماً نحو المزج بين المأثورات الشعبية العُمانية ومثيلها المصرية. وإن كنت أخشى أحياناً أن تفقد هويتك في عملية الدمج. أتمنى لك كل التوفيق لمعرضك الخزفي الذي سيكون عن قريب.

      الفنانة: زكية البرواني. لوحة المرأة الحاملة للزير (الجحلة) كانت رائعة، سواء من حيث توزيع الألوان وتوظيفها أو من حيث الموضوع ذاته واحتوائه على فكرة الانقسام في الذات، وكأنك تقولين بوضوح: إن أول آخر كائن أو موجود هو أنا ذاتي.

      الفنان: سليم سخى. فوجئت بإقاع الحركة في لوحة الرجل وخصره وخنجره، فالتموج في استخدام خطوط اللون كاد ينطق بحركة الجسد. حين قرأت اسمك انتظرت مباشرة موضوعك المفضل (المها) بيد أنك كسرت القاعدة في هذه المرة، فما أحلى الكسر.

      الفنانة: فتحية حمود البدوي. أعترف بأن المعروض من لوحاتك يمثل أول تعارف لي بك، واضح أنك تسيرين على خطى فنية راسخة وتمتلكين أدواتك الفنية على نحو جيد، فضلاً عن نضج فني في التعامل مع الألوان.

        تلك كانت ومضات سريعة إزاء بعض مَنْ شارك في معرض العطاء الذي أدعو الولي القدير أن يوفقنا فيه دوماً، بحيث يتحقق العطاء عبر كل مجالات الحياة لا الفن فحسب، وختاماً أقول: ليس بغرو أن يُتخذ من بيت الزبير مسرحاً لمعرض العطاء. فقد كان المتحف ولازال بؤرة تشع بمختلف عطاءات الفكر والثقافة والإبداع.

الكاتب: Asyah Al Bualy

Born in Zanzibar on 1962, An Omani citizen. PhD. in criticism with Honours from Cairo University in May 2000. The posts that she has held have been Assistant Professor at Sultan Qaboos University, from August 2000 until June 2006. Since June 2006, she has been working at the Research Council, as Adviser for culture and humanities upon a Royal Order by His Majesty Sultan Qaboos bin Said. The content on this space is written by Dr. Asyah, it is licensed under the Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s