Asyah Al Bualy Articles

عن الفولكلور العُماني “الحكاية الخرافية نموذجاً”

أضف تعليقاً

تمهيــد:

        إن الموقع الاستراتيجي لسلطنة عُمان المتمثل في أقصى الجنوب الشرقي لشبه الجزيرة العربية، قد جعل البلاد تطل على بحر العرب من أقصى الجنوب الشرقي، ومضيق هرمز شمالاً، واليمن من الجنوب الغربي، والسعودية غرباً ودولة الإمارات المتحدة شمالاً.

        وتُعد سلطنة عُمان مركزاً حضارياً نشطاً منذ أقدم العصور التاريخية، حيث شكلت على مدار التاريخ صلات تجارية وبحرية وحضارية مع الشعوب الأخرى لاسيما تلك التي تتمتع بحضارات قديمة مثل: بلاد الصين والهند وبلاد ما بين النهرين وبلاد شرق البحر المتوسط ووادي النيل وشمال أفريقيا.

        ودولة بمثل هذه الاستراتيجية الجغرافية والخصوصية الحضارية، من الطبيعي أن تتمتع بتراث عريق على الصعيدين المادي والمعنوي. حيث تقف القلاع والحصون والبيوت الأثرية… إلخ، شاهداً عياناً على مادية هذا التراث والتاريخ، بينما تأتي الموروثات الأخرى بكافة أشكالها كالعادات والتقاليد والآداب والفنون … إلخ دليلاً قاطعاً على الجانب المعنوي لهذا التراث.

        ونحن حين نقول: الفولكلور العُماني أو الفولكلور في سلطنة عُمان أو المأثور الشعبي العُماني، فإننا نعني بذلك كل أشكال التعبير الشعبي المنطوقة وغير المنطوقة أي كل “الفنون سواء استخدمت الكلمة أو الحركة أو الإشارة أو الإيقاع أو الخط أو اللون أو تُشَكِلْ مادة أو آلة بسيطة”.

ويُعد الفولكلور في سلطنة عُمان وسيلة اتصال جماعية، وهو في انقسامه الثنائي: مادي ومعنوي، يعتبر قسمه الأول أيسر في الدراسة والبحث لما يتوافر فيه من علاقة محسوسة تدرك بشكل مباشر بين الشيء واستخداماته أو وظيفته. ويشكل هذا القسم الجانب الآلي المحسوس في ثقافة الشعب العُماني.

        أما القسم المعنوي من الفولكلور في سلطنة عُمان فهو الأكثر تعقيداً بحثاً ودراسة وذلك لغموضه ولتعامله مع الحياة الاجتماعية بكل تعقيداتها وخفاياها، ومن ثم فهو يمثل البعد الأخلاقي والجمالي اللذين خلالهما يحقق الفولكلور أهدافه.

الأدب الشعبي العُماني:

        وإذا كان الجانب المادي في الفولكلور العُماني يتمثل فيما يتمثل من الحرف التراثية والآلات الموسيقية التقليدية، والموسيقى والألحان، وبعض الألعاب والأكلات الشعبية، فضلاً عن تنوع الزي العُماني باختلاف المناطق في السلطنة. فإن ضمن ما يمثل الجانب المعنوي من هذا الفولكلور هو الأدب الشعبي (Folk Literature ) الذي يمنح الشعور بالحرية في التعامل معه بها فيه من مرونة فهو أدب قابل ـ دوماً ـ للحذف والإضافة والتعديل، لاعتماده على الكلمة الشفاهية المنطوقة؛ السابقة للكلمة المكتوبة. والكلمة الشفاهية المنطوقة في هذا الأدب منحته سمة التواصل. فالأدب الشعبي هو الأدب الذي يصل إلى كل الطبقات بالسلطنة بمختلف فآتها الاجتماعية ومستوياتها وهو يحوي في طياته أنماط أدبية مختلفة منها على سبيل المثال لا الحصر. الأمثال الشعبية التي تجسد وتلخص نتائج خبرات البشر وتجاربهم الحياتية، والأغاني الشعبية Folk Songs تلك التي تُغنى جماعة في مناسبات بعينها كالأعراس أو الاحتفاء بقدوم مولود جديد أو قدوم العيد أو منتصف شهر رمضان … إلخ، فضلاً عن ذلك الحكايـات المختلفـة التي ينـدرج تحتهـا الحكايات الخرافية (Fobl tale) والشعبية (Folk tale) والحكـايـات الـتـي تحـكـى عـن ظـاهـرة خـسـوف القمـر (Tales in Relatino ship with Eclipse of the moon) وحكايات الجان (Jinn Tale) والسيرة الشعبية (the art of Sira     ) التي تمجد بطولة من البطولات الشعبية أو التاريخية.

        ولما كان المجال لا يتسع للتمثيل بنماذج من كل الأنماط السابقة، فقد آثرنا الوقوف على نمط الحكاية الخرافية في الأدب الشعبي لما وجدنا في النموذج التالي أبعاداً تفي للاستدلال على أن الحكاية الخرافية في الأدب الشعبي العُماني، لم توجد من باب الزخرفة القولبة أو الحشو السردي أو التسلية أو الترفيه، بل حوت في طياتها عمق التجربة الإنسانية وخلاصة تكرار مواقفها، فضلاً عن الجانب المأساوي فيها بكل ما فيه من مفارقات وثنائيات تعكس طبيعة العلاقة بين الإنسان والآخر من ناحية، وبينه وبين الحيوان من ناحية أخرى.

        وعلى كل الأحوال فلنترك الجانب التحليلي للحكاية إلى ما بعد سردها إذ ما سأذهب إليه نظرياً الآن سيجليه الجانب التطبيقي من حكاية (فاضل ورمادوه). (1)

الحكـايـة:

        كان ياما كان في سالف العصر وقديم الزمان: تاجراً له ابن وحيد يدعى (فاضل)، توفيت أمه وهو طفل صغير، فتزوج أبوه من امرأة أخرى لا تحب فاضل وتحاول دوماً التخلص منه حتى يتسنى لها الاستحواذ على قلب زوجها.

كان لفاضل خيل تدعى (إنسية)، والأخيرة بما فيها من دلالات الإنس والمؤانسة، أطلقها الإنسان العُماني البسيط مسماً شعبياً للحيوانات الأليفة.

        ولما كان والد فاضل تاجراً، تتطلب طبيعة عمله الغياب عن البيت من الصباح الباكر حتى نهاية اليوم، فإن زوجته التي كان صابر يناديها بـ (عمتي) (لاحظ أن المسمى يستخدم مجازاً للتعبير عن زوجة الأب في المجتمع العُماني وليس بالضرورة أن يُعنى بالكلمة معناها اللغوي) –  اعتادت تعذيب فاضل طول فترة غياب الأب، فتارة تمنع عنه الطعام، وأخرى تسبه، وثالثة تضربه. ليس هذا فحسب، بل كانت ترسله إلى الكُتّاب (مدرسة بدائية تعلم النشء قراءة وحفظ القرآن)، وهناك في الكُتّاب كان يواصل معلم القرآن (أخو الزوجة) رحلة تعذيب فاضل بالضرب والإهانة.

        وفي ففي يوم من الأيام وأثناء اجتماع زوجة الأب بأخيها (معلم القرآن) من أجل التخطيط لكيفية التخلص من فاضل تخلصاً نهائياً. تصادف أن الخيل (إنسية) كانت تنصت لمخططهما، ومن ثم أبلغت فاضل بكل التفاصيل.

        وعليه فإن في اليوم التالي، حيث عمة فاضل التي لم تعتاد الاعتناء به، قدمت إليه طبقاً نظيفاً من الطعام، بيد أن فاضل رفض تناوله، واتجه مباشرة نحو المطبخ وأخذ يأكل القدر معللاً فعلته بأنه آثر أن يترك الطعام والطبق النظيفين لعمته.

        ثم قدمت إليه عمته قميصاً نظيفاً كي يرتديه، فرفضه ورفع القميص بطرف عصا، وذهب به إلى الحديقة ليحرقه. قانعاً عمته بأن أباه سيشتري له قميصاً جديداً بدلاً من المحروق.

        وفي المرة الثالثة وحين شكت الزوجة وأخوها، أن الخيل (إنسية) تخبر فاضل في كل مرة عن تفاصيل مخططهما، قررا في هذه المرة أن لا تفشل المحاولة.

        وعليه ادعت زوجة الأب المرض الشديد، عبر حيلة الخوص والخبز اليابس، حيث وضعتهما تحت فراشها ثم رقدت، فحين عاد الأب في المساء ادعت المرأة المرض وشدة الآلام عبر تقلبها يميناً ويساراً على الفراش. ذلك التقلب الذي أحدث تكسيراً للخوص الخبز اليابس، ومن ثم صوتاً استطاعت أن توهم به زوجها بأنه صوت تكسر ضلوعها وعضلاتها من شدة آلامها ومعاناتها.

        وبناء على شدة المرض شرع الزوج في استدعاء الحكيم، لكن زوجته طمأنته بأن حضور الطبيب قد وقع فعلاً ووصيته لها بالشفاء أن تأكل من كبد خيل. من المؤكد أنها لم تكن تعني أية خيل، بل إنسية بالذات، وعليه استدركت الموقف حتى لا يشك الزوج في سوء نيتها بقولها: اعلم أن ذبح إنسية من الصعوبة بما كان لأن فاضل متعلق بها تعلقاً شديداً، .. فاقتنع الزوج مؤكداً لها أنه يمكن تعويض الخيل بشراء أخرى لابنه بيد أن حياتها غالية ولا يمكن تعويضها.

        وعليه ناقش فاضل في الصباح الباكر ـ مع خيله كيفية الخروج من المأزق فاقترحت عليه الخيل باقتراح الصهاليل الثلاث: إذ اتفقا حين يكون فاضل في المدرسة تصهل إنسية حين تهيأتها للخروج من الاستطبل الصهلة الأولى، وتصهل بكل ما أُوتيت من قوة للمرة الثانية حين وصولها لدى ساحة الجزارة ثم تصهل الصهلة الثالثة عند ذبحها.

        وبالفعل صهلت إنسية الثلاثة صهلات واستطاع فاضل في مدرسته أن يسمعها لكنه مع الصهلة الأولى، حاول أن يستأذن من معلمه للخروج من الصف بعذر الذهاب إلى البيت فرفض المعلم، وفي المرة الثانية كرر الاستئذان بعذر العطش فتكرر الرفض، وعليه في المرة ا لثالثة غافل معلمه وخرج يجري إلى ساحة الذبح.

        وفي الساحة قابل فاضل أباه فأخبره الأخير بمرض عمته وأنه مضطر إلى ذبح الخيل إنسية.. أبدى فاضل كل الرضا على فعلة أبيه وطلب منه على سبيل الوداع أن يركض على ظهر إنسية لبضعة أشواط، وافق الأب مذكراً إياه بعدم التأخير إذ أن عمته تعاني شدة الآلام والمرض.

        ركض فاضل مع خيله بسرعة مذهلة إلى أن وصل إلى خارج المدينة، وهناك كاتب والده يخبره بفعلة عمته وما كانت تكيد له من شر، ثم عاد فاضل ليدخل المدينة حيث كان والده يصفق له ويستجديه العودة والبقاء، رفض فاضل وركض بعيداً مرة أخرى راسلاً ومكملاً ما كتبه سابقاً حيث أوضح مؤامرة وخديعة مرض عمته، ثم عاد إلى المدينة خارجاً منها في هذه المرة دون عودة، كل ذلك ووالده يحجب عن زوجته ما قاله فاضل، لكن حين خروج ابنه في المرة الأخيرة دون عودة، قرر الأب أن يواجه زوجته بخديعة الخوص والخبز الجاف… فافتضح أمرها وتمنى نادماً عودة ابنه بيد أن ذلك رجع بعيد.

        عبر فاضل مع إنسية الصحاري مسافراً من بلدة إلى أخرى مواجهاً مستقبلاً مجهولاً، وتاركاً ورائه خوفه الذي كان يلاحقه كشبح يسكنه، يروعه من معرفة عمته مكانه وعليه تكرار محاولاتها في المكيدة والتعذيب له.

        وأخيراً وصل فاضل مع إنسية بالقرب على حدود إمارة، عرف أميرها بالخير وحب شعبه لـه. فقرر فاضل دخول الإمارة بعد أن يتنكر بصبغ وجهه وجسده برماد الخطب حتى لا يتعرف عليه أحد. وزيادة في التنكر والتمويه اتفق مع خيله أن يدخل الإمارة بمفرده تاركاً إنسية على الحدود فأشارت عليه إنسية بحيلة الشعيرات الثلاثة، أي يأخذ منها ثلاث فصلات،وفي حالة الاحتياج إليها يقوم بحرق خصلة واحدة فتأتيه مسرعة منجدة إياه.

        دخل فاضل الإمارة متنكراً في لونه الرمادي، ولم يمض وقت طويل حتى استطاع أن يكسب ثقة أمير الإمارة الذي سلمه العمل في المزارع والحدائق نتيجة لإخلاصه وأمانته وتفانيه في العمل. كما صار محبوباً بين الناس الذين عرفوه باسم (مادوه).

        وفي يوم من الأيام تنامى إلى مسامع الأمير أن ملكاً جباراً لبلدة مجاورة، قد قرر أن يدخل الإمارة سطواً مع جيوشه، وأن يتزوج من إحدى بنات الأمير ثم يقتلها تاركاً جثتها هدية لأهلها، وهو ما كان يقترفه دائماً. وقد وقع اختياره في هذه المرة على الأميرة الصغرى أجمل بنات الأمير الست،وأكثرهن فتنة وحسناً.

        كابد الأمير حزنه متمنياً أن لا يأتي اليوم الموعود. فقرر فاضل وفاءً للأمير ومحبة له أن يخلصه من كدره وأن ينقذ الأميرة، فبينما حان وقت الغروب وموكب أهل الإمارة في منتهى الحزن وهم يوصلون الأميرة الصغيرة إلى قصر الملك تاركين إياها بمفردها مع حقائبها… اغتسل فاضل من الرماد ولبس أحلى الحلل وتلثم ثم أحرق خصلة من الشعيرات فأتته إنسية على الفور فامتطاها وركض بها في الصحراء متجاوزاً الحزن والأسى المخيمين في المكان إلى قصر الملك رأساً، مقتحماً إياه.. فقاوم الجنود وقتلهم وبعد أن قتل الملك الجبار، غمس كفه بدمه ثم صعد على ظهر خيله راكضاً بها بعيداً، ثم عائداً مسرعاً في اتجاه جدار القصر حيث قفز من ظهر جواده وأبصم، بكفه الملطخة بدماء الملك، أعلى ما استطاع الوصول إليه من صفحة جدار القصر، ثم سقط على ظهر جواده مسرعاً بها بعيداً خارج القصر والمدينة، كل ذلك وابنة الأمير في القصر تتابع وتشاهد كل ما حدث.

        في صباح اليوم التالي فبينما الأمير وأهل إمارته يتطلعون خبر ابنتهم في قصر الملك فجيئوا بأن الأميرة الصغرى حية بقصر الملك والأخير مع بقية جنوده جثة هامدة في القصر والصحراء.. بعد رؤية الأمير لعلامة الكف المبصمة دماً في أعلى جدار القصير دعا كل الشباب للقفز إلى مكان العلامة من أجل معرفة ومكافئة الفارس المغوار الشجاع الذي قتل الملك وأنقذ ابنته من براثنه.

        لم يجرؤ أحد من الشباب القفز للارتفاع الشديد لموضوع علامة الكف… تتواصل الأحداث حتى تكتشف الأميرة الجميلة حقيقة الفارس الملثم الذي أنقذ حياتها، وذلك حين شاهدته صدفة من نافذة قصرها وهو يغتسل في بركة مياه ببستان القصر فبدا جسده أبيض ووجهه وسيماً فعرفت أنه الفارس الذي أنقذ حياتها، إذ رأته بعد أن لبس ملابسه يدهن نفسه بالرماد حتى صار قذراً وتعجبت لأمره. بيد أنها أخذت تراقبه بدقة فتذكرت نظراته وصوته يذكرونها بنفس نظرات وحركات ذلك الفارس الملثم، فضلاً عن نبرات صوته حيت تهديداته للملك الجبار. وعليه مال قلبها إليه، وبادلها فاضل أو رمادوه نفس شعور العشق، لكنه كان يخشى التصريح بذلك.

        ذات يوم بينما كان الأمير جالساً في مجلسه بين وزرائه ومستشاريه، أرسلت بناته صحناً به حب رمان، فاستغرب الأمير ذلك، واستشار مَنْ حوله، فأفتاه القاضي بأن البنات يعبرن عن رغبتهم في الزواج. فأمر الأمير بجمع أقربائه من أبناء إخوانه وأبناء أنسابه فحضروا جميعاً في المجلس.

        فبينما كان الحرس والخدم والعمّال الخاصين بالأمير يقومون بخدمة ضيوف المجلس، كان رمادوه واقفاً بينهم وخادماً معهم. وحسب مشورة القاضي على الأمير فقد أعطت كل بنت من بنات الملك رمانة، لترميها نحو مَنْ ترغب الزواج منه، فرمت الابنة الكبرى رمانة على صدر أحد الشباب الجالسين وهكذا فعلت الثانية والثالثة… إلى أن أتى دور الأميرة الصغرى، التي رمت بدورها الرمانة على صدر رمادوه فصرخ المجلس (غوية غوية) أي غلطة غلطة، فأعيد إليها الرمانة فرمتها في المرة ا لثانية على رأسه وصرخ الجميع كما في المرة السابقة، أعيدت الرمانة إلى الأميرة الجميلة فأعادت رميها للمرة الثالثة على رمادوه، غضب الأمير غضباً شديداً، لكنه سبق أن وعد بناته بالزواج فوافق على زواج الأميرة الصغرى على مضض. ذلك المضض الذي تحول فيما بعد إلى تقدير وامتنان للفارس فاضل، بعد أن كشف الأمير حقيقة أمره وشجاعته مروءته وموقفه الإنساني تجاهه أثناء مرضه، ومن ثم إنقاذ حياته من الموت.. وتتوالى أحداث أخرى من الحكاية لتنتهي بالنهاية السعيدة انتصار فاضل بطلاً على الجميع وعيشته عيشة هيئة مع من أحب زوجته الأميرة الجميلة.

أولاً: التحليل من حيث البنية:

        بالرجوع إلى النص السابق نجد أنه ينطبق عليه مسمى (الحكاية الخرافية)، ذلك أنها ذات بنية فنية وسمات محددة ليست بالضرورة أن تتوافر هذه البنية بشكلها الكامل في كل حكاية خرافية، لكن لابد من وحدات بنائية أساسية أن توجد في الحكاية منها: أن تتسم أفعال البطل بالعجائية الخارقة، وهو ما توافر في الحكاية حيث نلاحظ أن (فاضل) أو (رمادوه) يستطيع أن يقفز بشكل خارق من فوق صهوة جواده ليلمس أعلى منطقة في جدار قصر الملك.. ثم يعود ساقطاً مرة أخرى فوق ظهر جواده فيجري به، ليس هذا فحسب بل لابد من وجود شخصية مانحة ومساعدة للبطل طوال الحكاية، قد تكون هذه الشخصية في بعض الحكايات شخصية الجنية أو الساحرة، وفي البعض الآخر قد تتمثل على هيئة حيوان، وهو ما ينطبق على الحكاية موضع التطبيق، حيث نجد الخيل (إنسية) تساعد فاضل في كل مأزق يقع فيه، فضلاً عن أن العلاقة التي تربط بينهما علاقة تتجاوز حدود المنطق كما يتضح من عملية المحادثة التي تقع بين الطرفين (فاضل وإنسية). وأيضاً من فعلة حرق فاضل لخصلات من شعيرات إنسية فتأتيه لنجدته على وجه الفور.

        وتواصلاً مع الوحدات الفنية لبنية الحكاية الخرافية نذكر أن الحكايات الخرافية هي الحكايات المعروفة بحكايات الشخصيات السبعة أي التي يتوافر فيها سبعة أشخاص. وفي حكاية فاضل تتمثل هذه الشخصيات في شخصية (فاضل والأب والعمة “الشخصية الشريرة”، ومعلم القرآن، وإنسية “الخيل الشخصية المانحة”، والأميرة)، حيث تمثل هذه الشخصيات شخصيات أساسية وتلعب دوراً في بناء الحكاية وأحداثها.

        كما أن الفعل أو الحدث لابد أن يقع ثلاث مرات عبر المراحل التصاعدية المختلفة في الحكاية، وعادة هذه المحاولات تفشل في المرة الأولى والثانية وتنجح في الثالثة، ومن ثم نلاحظ أن محاولة زوجة الأب للتخلص من فاضل تتكرر ثلاث مرات وفي كل مرة يقاوم فاضل، فيكشف الأمر حتى حققت زوجة الأب الانتصار المؤقت في المرة الثالثة (محاولة ذبح إنسية)، تلك المرة التي ترتب عليها خروج فاضل من بلدته وتركه للبيت دون عودة وهو ما يطلق عليه بوحدة الخروج.

وبإمعان النظر في الحدث الحكائي نجد أن التكرار الثلاثي يتحقق أيضاً مع أفعال فاضل منها أخذه لثلاث شعيرات من الخيل إنسية ففي كل مرة يحتاج إلى مساعدة الشخصية المانحة يحرق شعرة، ومنها خروجه من بلدته مرتين مع خيله، وفي كل مرة يراسل أباه بتفاصيل معاملة عمته (زوجة الأب)، وفي المرة الثالثة يخرج فاضل من بلدته دون عودة.ومنها رمي الأميرة الصغرى لحبة الرمان ثلاث مرات على رمادوه أو فاضل في المجلس.

        ويجب أن نضع في الاعتبار أن وحدة الخروج سابقة الذكر عادة تسبق بوحدة الاستهلال في الحكايات الخرافية حيث تتكون الحكاية من أسرة بها (أب وأم وابن)، وفي النموذج الممثل من المفترض أن تحل العمة محل شخصية الأم. وعادة يضطر بطل الحكاية للانفصال عن محيط الأسرة، ومن ثم يسافر بعيداً أو يفارقها لسبب أو لآخر وهو ما وقع مع فاضل. ووحدة الخروج في الحكاية الخرافية تعد رحلة البحث عن الذات أو عن هدف بعينه مفقود داخل محيط البطل، ولذلك يبحث عنه خارج المحيط البيئي أو العائلي.

        وهذه الوحدة في الحكاية قد تمثل الانتصار أو الهزيمة المؤقتة يقابلها وحدة العودة في نهاية الحكاية حيث الانتصار الكامل للبطل. وهو ما وقع بالنسبة لفاضل حيث استطاعت زوجة أبيه أن تنتصر عليه الانتصار المؤقت، ومن ثم يهزم فاضل فيخرج مفارقاً أباه ومبتعداً عن البيت، بيد أنه يعود إلى بلدته وبيته في نهاية الحكاية منتصراً، ومتزوجاً من الأميرة. والزواج من ابنة الأمير أو الملك أو السلطان يُعد ضمن الوحدات الأساسية في الحكاية الخرافية، وهو ما يسمى بـ (النهاية السعيدة).

ثانياً: التحليل من حيث الدلالة:

        من المؤكد أن الوحدات البنائية للحكاية ا لخرافية والتي قد تصل إلى واحد وثلاثين وحدة بنائية، هذه الوحدات لـم تـأت من فراغ بل لهـا وظيفـة ودلالـة ولذلك سميت (بالوحدات الوظيفية) (2) (Functionel units)، لذا فهي لا تشكل البنية الفنية للحكاية، فحسب بل تشكل دلالات الحكاية من حيث علاقتها بصيرورة الإنسان العُماني في تكوينه النفسي والفكري والاجتماعي.

        فوحدة التكرار للحدث ثلاث مرات في الحكاية، تؤكد على مبدأ الإصرار في تواصل الفعل أو العمل من أجل النجاح، من منطلق إذا خفق الإنسان في المرة الأولى وفي الثانية سيحالفه النجاح والوفاق في الثالثة، ومن هنا نشوء المثل الشعبي (الثالثة ثابتة) ولا يقصد بالثالثة العدد في محدوديته لكن الإماءة إلى الكثرة، وعليه فإن مثلث الثلاثة   يمثل أحد أضلعه بداية التجربة والثاني تطورها والثالث اكتمالها وسحرها.

ويتفق مفهوم الكمال مع مسمى الحكاية الخرافية (الحكاية ذات الشخصيات السبعة) لما للرقم من دلالات الاكتمال؛ فمثلاً: السماوات سبع والأراضي سبع وأيام الأسبوع سبع، وتذهب التفاسير إلى أن الله سبحانه وتعالى خلق الكون في ستة أيام واستوى على العرش في اليوم السابع، ودلالة السبعة توجد في الأديان والثقافات الشعبية المختلفة، منها الطفل يعمد في المسيحية في اليوم السابع من مولده. والسبوع؛ (أي احتفال خاص لإعطاء المولود أول حمام له)، يقام للطفل في المأثور الشعبي المصري في اليوم السابع من مولده… إلخ.

        إن انتصار البطل في الحكاية يعد تأكيداً على انتصار الخير على الشر، والعدل على الظلم، والحب على الكراهية … إلخ. وعليه لابد أن تنتهي الحكاية بالنهاية السعيدة، تلك التي تعكس رغبة الإنسان في الوصول إلى الكامل المفقود واقعياً. وطالما عجز الإنسان عن تحقيق كل ما يرغبه ويتمناه في الحياة فإنه يلجأ إلى خياله لتحقيقه وعليه كان وجود الحكاية الخرافية التي بقدر ما فيها من خيال، فيها من واقع يجسد مأساة الإنسان لاسيما في المفارقات المفجة، التي تلازمه على مدى حياته اليومية، وعليه كان وجود الشخصية الشريرة (العامة) نموذجاً مناقضاً للنموذج المفترض (الأم)، فضلاً عن شخصية معلم القرآن نموذجاً آخر منافياً للمثال المفترض في القدوة والتوجيه.

        وختاماً إذا كان بطل الحكاية (فاضل) فقد المثال المرجو في عالمه عالم الإنس، فسعى نحو إيجاده في عالم الحيوان الممثل لـه بالخيل التي انسحب عليها كل الصفات المثلى: الصداقة، الحب، الإخلاص، الجراءة، … وعليه كان لابد أن تسمى (إنسية) في الثقافة العُمانية الشعبية التي تفترض أن يتسم الإنسان بهذه الصفات.

 الهـوامـش:

 (1) لاحظ أن السرد في (حكاية فاضل أو رمادوه)، قد تم بتصرف مع اختصار كثير من أجزائها وإبقاء ما هو مؤكد لجوانب التحليل المبتغاة. فضلاً عن اعتمادنا على نموذج لحكاية ضمن حكايات مختلفة جمعت جمعاً ميدانياً من مناطق مختلفة بسلطنة عُمان من قبل (سعيد السليماني، المستشار بوزارة التعليم العالي “سابقاً”). بيد أنه ينبغي التنويه بالنسبة للحكاية موضع التطبيق لم يحدد جامعها منطقة جمعها أو رواتها، الأمر الذي لا يخل بوضعية الحكاية من حيث كونها خرافية ذات بنية بعينها ووظائف ودلالات. لاسيما وأنه معروف لدى دارسي الحكاية الخرافية والمهتمين بها من الصعوبة بما كان تحديد أصل الحكاية الخرافية أو تفسيراتها، لقدمها ولتشابه الحكايات بين مختلف شعوب العالم، فضلاً عن أنها تعيد تشكيل ذاتها إذ تستمد تصوراتها عبر المراحل الحضارية المختلفة.

(2) لمزيد من التفاصيل حول الوحدات الوظيفية للحكاية الخرافية فضلاً عن تفاصيل أخرى راجع:

نبيلـة إبراهيم. قصصنا الشعبي من الرومانسية إلى الواقعية، دار الفكر العربي، القاهرة، 1973م.

ـــــــ. الدراسات الشعبية بين النظرية والتطبيق، المكتبة الأكاديمية، القاهرة، 1994م.

فردريش فون ديرلاين. الحكاية الخرافية: نشأتها-مناهج دراستها- فنيتها؛ ترجمة: نبيلة إبراهيم؛ مراجعة: عز الدين إسماعيل، مكتبة غريب، القاهرة، (د.ت).

الكاتب: Asyah Al Bualy

Born in Zanzibar on 1962, An Omani citizen. PhD. in criticism with Honours from Cairo University in May 2000. The posts that she has held have been Assistant Professor at Sultan Qaboos University, from August 2000 until June 2006. Since June 2006, she has been working at the Research Council, as Adviser for culture and humanities upon a Royal Order by His Majesty Sultan Qaboos bin Said. The content on this space is written by Dr. Asyah, it is licensed under the Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s