Asyah Al Bualy Articles

ليلة الحلم .. ليلة الفن

أضف تعليقاً

حين يتحول الذاتي إلى موضوعي، والخاص إلى عام، والمحدود إلى شامل، الأمر يستدعي إذن لبرهة تأمل، إذ مثل هذه التحولات العجائبية لا تقع إلا في ظروف استثنائية ومكان وزمان غير الكائنيين.

       ولما كان هذا النوع من التحول يجعل المكان أسطورياً والزمان خيالياً، فإنه ينبغي وأن نضع في الاعتبار أننا نتحدث عن (ليلة الحلم)، ليلة إذا ما حاول قلمي تفسير أو تأويل رؤاها لَكَشَفَ النقاب عن أن المكان في الحلم لم يعد ذلك الأجمل المجدد للأمنيات والآمال، كما لا يقف الزمان عند حد بلوغ الأنوثة أو الذكورة حيث الاشتياق لحكاية الفارس الممتطي جواده الأبيض.. أو تخيل محاولاته الملحة في الصعود إلى قصر المعشوقة (سيندريلا) الجميلة. بل كل ذلك ينفد ليُحتوى في واقع معيش محاط بإطار مكاني (مزرعة تيمور بالخوض)، وآخر زماني (السادس عشر من شهر مارس 2005م)، حيث الحدث السعيد: زفاف صاحب السمو السيد: تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد على الشيخة: سلمى بنت مستهيل المعشني.

       ترفل العروسان في سماء الحب، عبر ليلة تحتضن كل لوحات الفن الجميل، حيث رسمت لمسات الصدق المشهد، ولاح التعبير في الأرجاء لوناً بيهياً بهيجاً، فكل ما كان صار متصاعداً من جميل إلى بديع إلى رائع إلى مذهل، فلا حيز لأفق زائل أو نجم آفل، وكيف يمكن أن يوجد مثل هذا الأفق أو ذاك الحيز؟ والأصوات تشجو والنغمات تنساب منسجمة مع الاستعراضات الراقصة في تعبير صادق يعلن عن صمود الفن في زمن باتت فيه الفنون كفراً وعصياناً.

       وعليه تضافرت كل مفردات الفن في تلك الليلة لتعبر عن عالم مذهل ورغبة دفينة بداخلنا، رغبتنا في عالم غير العالم، عالم يظلله السلام حيث الخير لغته والفرحة كلماته والعدل والحق عنوانه، فانطلقت مفردات ورموز حلم تلك الليلة معبرة عن رومانسية شاملة ومتجاوزة الثنائية الخاصة إلى الجماعية والموضوعية.

       فكانت بداية الحكاية مع تيمور بثيابه البيض وسيفه وخنجره الفضيين. الفارس الصادق الودود ذو الأصول المجيدة لوسامته تغني الليالي في وصف امتدادها من الأب إلى الابن وإن فاق الأخير فيها بحكم سمة الشبابية والفارق الزمني.

       وسلمى أغنية الأغاني، النجمة الجميلة، حسن الفؤاد صورة وكلمة، حقاً إنها صدق الشوق، وهي تغرس الحب في راحة زوجها.

       ليلة الحلم تعبر رموزها عن غدٍ آمل لذا انسجمت وتشابكت مكملة بعضها بعض، حيث اللون الأبيض الذي اتخذ من المشهد خلفية أساسية بدءاً ببطاقة الدعوة والزهور المنثورة والشموع على الطاولات و(الكوشة)، وانتهاءً بفستان العروس وثوب العريس كل ذلك في لون ملائكي، (الأبيض) حيث النقاء والصفاء والطهر الروحي وانفتاح البدايات واستمرارية لغة الحب والسلام.

       تلك الاستمرارية التي أكدتها اللون الفضي، إذ تدرج في التوظيف بعد الأبيض فبه زُينت علبة بطاقة الدعوة وبه كتبت كلمات الدعوة، وبه رسمت قلوب الحلوى (الشوكولاته) المنثورة على الطاولات ،وبفصوصه رصعت الشموع البيضاء, وبه تلألأت قعدات الصحون وبه استبغ حرفي العروسين الـ (T) والـ (S) لوناً وتعبيراً عن استقرارهما المستقبلي وسعادتهما الدائمة في ظل حب أبدي.

       وهل توجد الأشياء من عدم؟ بالطبع لا، فلابد لها من رحم وأصل، عليه كان توظيف اللون الأزرق لوناً أساسياً منبثقاً من زرقة السماء والبحار حيث معنى الرحم والحياة والقوة والاستمرارية والسعة والامتداد … تلك الدلالات التي أكدتها رمزية شجرة (اللبان) بما تفوح به من عبق التراث العُماني مؤكدةً دلالات رسوخ الهوية في المعرفة والفن والثقافة.

       وحتى لا يبتلع غول الزمان دلالات الحب والحياة، كان لابد من تجسيدها في شكل تذكاري (هدية) جمعت كل الرموز السابقة فكانت القاعدة المرمرية الزرقاء اللون المحاطة بشريط فضي لأسماء الله الحسنى، والتى منها انبثقت شجرة اللبان الفضية بجوار كرة كرستال تمثل الكرة الأرضية محاطة بآية قرآنية، وكذا زجاجة عطر فضية تنشر شذى المستقبل، وعبير الخيال والجمال.

       حقاً كانت ليلة حلم انطلقت من الخاص إلى العام فاكتملت أبعاد المشهد بمختارات من أكلات بلاد العالم على (البوفيه)، وكلمات تفي بالفكرة المنتقاة مقدمة من قبل المذيعتين الجميلتين: شيماء الحمادي وجوهرة الزدجالي (وإن كانت إحديهما في حاجة إلى ضبط مخارج بعض الحروف وطريقة الإلقاء)، فجاءت الفقرات معبرة عن استقلالية الهوية وخصوصيتها بين مختلف بلاد العالم ومتجاوزة ذلك في اتحادها بالآخر من خلال مناطق الشبه والتطابق التي شكلت عالمية هذه الفكرة.

       من المؤكد أن المجال لا يتسع لشرح تفاصيل العروض الراقصة والمحتوية لطبيعة وكيفية العرس في بلاد مختلفة منها في أفريقيا والبرازيـل وأسبانيا واليابان والصين ومصر وغيرها من البلاد. تلك اللوحات التي انسابت شكلاً وإيقاعاً وحركة عبر بصمة أحد فناني دار الأوبر المصرية (وليد عوني)، فاكتملت بالأبعاد الأخرى في المشهد المكاني حيث أصدق الكلمات وأجملها في وصف العروسين من خلال أشعار وأغنيات لسعيد البرعمي ووائل هلال.

والكلمة ذاتها في حاجة إلى مَنْ يشدو بها فغنى الفنانون: نبيل شعيل، ومحمد الحلو، وسالم العريمي، وأصيل أبو بكر سالم، بأصوات أصيلة دافئة وطروبة أمتعتنا الليل بأكمله، تلك الأصوات التي توجت بصوت محمد عبده مقدماً أغنية الزفاف (ليلة الحلم) هدية للعروسين التي كانت جميلة، بيد أن قراءة كلماتها من الورقة أثناء أداء الغناء أمر أراه لا يليق بقامة فنية في حجم الفنان محمد عبده!!

       والكلمات والأصوات الموهوبة يزيد من تمييزها ألحان تعبر عنها فكانت ألحان السيد خالد بن حمد التي اتخذت من الجملة الموسيقية التراثية العُمانية منبعاً وقاعدة انطلاق من المحلية إلى العربية لذلك غنى لـه سابقاً فنانون مثل: لطيفة وأصالة وأحلام ومحمد عبده وعبدالمجيد عبدالله.

       وألحان السيد خالد بن حمد تجد توأمها الروحي في الإطار التوزيعي للمؤلف والمسيقار: أمير عبد المجيد، ومن ثمّ تزداد رونقاً وجمالاً.

       أخال الكلمات تتسرب مني فماذا أقول بعد في ليلة من ألف ليلة وليلة؟ أبدعت شركة (سابكو للفنون) في تحويلها إلى ليلة رائعة حيث الإخراج المتميز برؤية فنية فريدة وجريئة فباتت الليلة ليست زفافاً فحسب بل فناً وثقافة؛ إذ بدأت بالخاص (زفاف العروسين)، وتطورت إلى عرض الفكرة (مفهوم الزواج عالمياً)، واختتمت بالثقافة (إخراج الليلة فنياً).

       فكل الامتنان على الدعوة الكريمة وأخلص الدعوات وأجمل التهاني للعروسين، وحتى لا تتبخر الأحلام مع الأيام أطلب من العروسين لحظة زمنية ساكنة (صورة فوتوغرافية مؤرخة وموقعة من قبلهما)، تبقى معي ذكرى لأجمل حلم في ليلة من أروع ليالي العمر.

       ينشر مع الموضوع أربعة صور:

1- صورة من الهدية التذكارية.

2- صورة من كتيّب ليلة الحلم.

3- صورة من بطاقة الدعوة.

4- صورة للدكتورة: آسية البوعلي الموجودة في شروفات.

الكاتب: Asyah Al Bualy

Born in Zanzibar on 1962, An Omani citizen. PhD. in criticism with Honours from Cairo University in May 2000. The posts that she has held have been Assistant Professor at Sultan Qaboos University, from August 2000 until June 2006. Since June 2006, she has been working at the Research Council, as Adviser for culture and humanities upon a Royal Order by His Majesty Sultan Qaboos bin Said. The content on this space is written by Dr. Asyah, it is licensed under the Creative Commons Attribution-NonCommercial-ShareAlike 3.0 Unported License.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s